'sponsored links'
على مدى تاريخها اقترن اسم باكستان باستخدام وزراعة وتصدير التوابل والفلفل الحار ، سمعة ليست جديدة على بلد يحتل المرتبة الخامسة عالميا في تصدير هذه التوابل ، خصوصا وهو الذي يعد جزءا من جغرافية بلاد السند والهند التي طالما عُرفت بتوابلها الحارة عند العرب القدماء .
الباكستانيون الذين يستغلون أسواق العطل الأسبوعية للتبضع تراهم يقبلون على أكوام الفلفل الحار مما يشعرك وكأنه الطبق الرئيسي في مطبخهم ، إلا أنه يبقى الحاضر الرئيسي في كل وجبة وطبق باكستانيين ، استخدام مفرط يؤدي أحيانا إلى قتل أي نكهة للطبق الأساسي المطبوخ بسبب طغيان نكهة الفلفل الحار عليه .
 أصحاب المصانع التي تقوم بتعليب وتغليف التوابل يتحدثون عن ازدهار هذه التجارة.
الدراسات الاجتماعية أظهرت أن أربعين بالمئة من مصروفات الباكستانيين على الأكل تذهب إلى الفلفل الحار والتوابل ، وتقول هذه الدراسات إن الفلفل الحار يحتوي على مادة كبسايكين ويتضاعف وجودها مع نضوج ثمرة الفلفل الحار او الفلفل الحار الأحمر ، وتعمل هذه المادة على مقاومة درجات الحرارة العالية والمنخفضة.
الأطباء ينتقدون الصورة النمطية القائلة إن مستخدمي الفلفل الحار يعانون من مشاكل معدية وحالة نفاذ الصبر السريع ويشدد هؤلاء الأطباء على أن الفلفل الحار مفيد في مكافحة مرض البروستاتا ثمة صبغة تدعى سودان على الفلفل الحار المغلف القادم من الهند وباكستان وغيرهما ، مادة تسهم في نشوء السرطان ولذا ينصح الأطباء بتناول الفلفل الحار الطازج أو المثلج .
الفلفل الحار غني بفيتامين سي إذ أنه من بين مائة غرام فلفل هناك 340 غرام فيتامين سي ،أما المادة المسئولة عن حرارة الفلفل الحار  تدعي «كبسايكين»، وتزيد كميتها كلما زاد نضج الثمرة وغدا لونها أكثر حمرة في غالب الأنواع.
الدراسات الطبية أكدت على أن فوائد الفلفل الحار والتوابل أكثر من مضاره خصوصا لمن لا يعاني من قرحة المعدة أو القولون ، كما تنصح الحامل والطفل بعدم استخدامه ، ويقول الأطباء أن الإكثار منه يسبب زيادة في حركة الأمعاء مما يؤدي إلى الإسهال.
أما فوائده فهي تحسين قدرة الجهاز الهضمي على عملية الهضم ، وتنشيط الدورة الدموية ، وتخفيف الشعور بالألم مع ترخي العضلات المتوترة ، ويساهم في تقليل الشعور بالألم مع زيادة حيوية الحسم ، وتقول الدراسات إن تدليلكه على الجل يخفف من الألم وتحديدا ألم المفاصل ، ويزيد استخدام الفلفل الحار من تركيز المريص وتخفيف حدة الزكام .
صورة الإدمان الباكستاني على الفلفل الحار  ليست عامة فاستخدامه يكثر في مناطق السند بسبب الثقافة الغذائية المشتركة مع الهنود ، ويقل بدرجة قليلة في البنجاب المحاذية للبنجاب الهندي ، ليختفي وسط عرقيتي البلوش والبشتون اللتين تتقاربان في ثقافتهما الغذائية مع كل من شعوب العرب ودول آسيا الوسطى وإيران .
كتبها الصحافي أحمد موفق زيدان 

'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top