'sponsored links'
السفرجل شجرة صغيرة تتعرى في الشتاء، كانت تزرع منذ منذ العصور البعيدة جدا. موطنها الأصلي بلاد فارس والأناضول ، وربما أيضا اليونان.
ويختلف السفرجل من جنس إلى
آخر حسب الطريقة الملتوية التي يتم بها ترتيب بتلاتها.

السفرجل نوع الشجيرات الانفرادية، أوراقها بيضاوية إلى مستطيلة، خضراء على بياض، أزهارها كبيرة زهرية إلى بيضاء، لها أريج زكي.
ثمار السفرجل كبيرة كروية الحجم أو إجاصية، ملبدة ولها نكهة حلوة غنية باللب. قشرتها صوفية وقاسية وغير مستساغ، وطعمها حامض .
بذورها في وسط الثمار سامة، بنية داكنة. تكون الثمار في البدء خضراء ثم تصبح صفراء بعد أن تنضج

السفرجل  يزرع على نطاق واسع جدا في الشرق وخصوصا في فلسطين.
العلاج بالاعشاب +فوائد+السفرجل

طريقة العلاج

السفرجل له أهمية طبية خاصة فمغلي الثمار يستعمل قطوراً في الأذن فيشفي جزءاً من صممه ويزيل الدوار، والثمار السكرية وقابضة، ويحضر من عصيرها شراب يضاف إلى الأدوية القابضة لتحليتها، والسفرجل   طارد للبلغم ومخفض للحرارة عند شرب العصير على الريق، ومقوي للقلب، وقابض للإسهال والنزيف.



والبذور غروية ويحضر منها مطبوخات توضع على الأورام فتحللها وتدخل في مركبات للقطرة، ومركبات تثبيت الشعر، وهي مدرة للبول وتمنع القيء عند شربها ومعطر للفم والمعدة. ومسكن للعطش، ومفيد للحوامل فأكله يحفظ الأجنة ويمنع الإجهاض، ويزيل خشونة الصوت ومزيل للسعال والربو وباستعماله دهاناً يقطع تأثير العرق الزائد. وهو عموماً كثمرة تستعمل مقوية للمعدة، ومنشط ومقوي عام وفاتح للشهية، ومنشط للكبد، ويشفي من اليرقان والصداع ويزيل حرقان البول، ويستعمل كعطر لآثار العرق، وبكثرة أكل الثمار تقوي البصر، وعند استعماله دهاناً يشفي الحكة والجرب، وعند مضغ لب الثمار فيشفي قروح الفم.

وخصائص السفرجل :

التسكين والتقوية وفتح الشهية، وعلاج المعدة والكبد.

والسفرجل يشفي الإسهال المزمن، ويقوي القلب، ويفيد السفرجل  المصابين بسل الأمعاء والصدر والنزيف المعدي والمعوي وانهيارات الرئة، ويقوي  السفرجل الهضم والأمعاء، ويمنع القيء ويفيد الأطفال والشيوخ، ويشفي  السفرجل  من سيلان اللعاب ومن الزكام الشديد ومن سيلان المهبل وفقد الشهية، والعجز الكبدي.
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top